زاوية هديل الكلمة

 

أبا عادل  .. القلوب  معك

 

د/ مساعد بن عبد الله المحيا

 

.. بيد أن من يشع الإيمان في صدورهم وتملؤ قلوبهم الثقة بالله ، ويبحر الصبر في نفوسهم ، حتى لا يجد اليأس لديهم أي مرفأ ، هم الأقدر بفضل الوهاب ، على مواجهة الابتلاء ، بنفس رضية ، وثبات قوي  ، يحار الأديب الحاذق عن وصفه ..

 

عندما علمت بأن  “الدعوة” المجلة ستفرد بعـضا من صفحاتها ، وتلونه بلون من ألوان وفائها  لشخصية تعرفه ويعرفها..، سعدت كثيرا بذلك ولمثلي أن يسعد .. إذ طالما تكحلت صفحاتها بتحريره وصناعته لكثير من موادها التحريرية ومشاركته لهمومها ومساهمته في بناء جزء من تاريخها  ومكانتها إبان عمله في بلاطها التحريري أمة من الزمن .. ولطالما سعد قراؤها برؤية ” رؤية ”  وهي الزاوية الأسبوعية التي يحررها ….

عندما أرهف سمعي نبأ ذلك انتشيت سرورا ، لاسيما وأن هذه الشخصية تمر اليوم بأزمة صحية تقتضي وفقا لأدنى سلم الوظائف الإعلامية  أن تمد بعض الوسائل التي عمل بها جسرا من التواصل معه لتضع محبيه في وسط الظرف الذي يمر به فهم يحبون معرف