أنموذج للتقرير الإذاعي

 

 

الأخوة والأخوات
بالنسبة للتكليف السادس والمتعلق بالتقرير الإذاعي ، رأيت بعض ما قدم لي ينقصه بعض الجوانب الرئيسة
وحيث شرحت ذلك عبر الموقع ثم في المحاضرة وأعطيت بعض الأمثلة إلا أن بعض ما قدم إضافة إلى استمرار الأسئلة حول ذلك جعلني أضع لكم أنموذجا لترو جانبا من الشكل المهني لصياغة التقرير ..
هذا الأنموذج سأضعه لورقة لم تطرح في حلقة النقاش بمعنى أنني سأفترض ورقة ومتحدثا ومتحدثات وأنتم بطبيعة الحال حري بكم أن تفيدو من ذلك ولا تقلدوه بمعنى أن تقدم ما تراه في ضوء ذلك مشتملا على العناصر أما الشكل فهو ما يمكن أن تفيد منه كثيرا
وإليكم التقرير … علما أن ما يشتمل عليه هذا التقرير هو فكرة متخيلة

 

المذيع أو المذيعة :

من جانب آخر شهدت الرياض اليوم تظاهرة إعلامية نسائية نوعية أثارت الكثير من الجدل حول المعوقات التي لا تزال تواجهها الإعلاميات السعوديات وبخاصة في العمل الخيري الزميل ياسرالمساعد أو الزميلة رنيم المحيا رصدت جانبا مما اشتملت عليه هذه التظاهرة ووافتنا بهذا التقرير …

 

ياسر أورنيم : لم تعد الإعلامية السعودية اليوم تشعربذلك الخجل الذي تتوارى فيه حين تواجهها الكثير من الصعوبات وبخاصة لدى القطاعات والمؤسسات التي لا تجد فيها المرأة مساحة سواء في العمل أم في الحضور والفاعلية ..
هكذا تحدثت اليوم الأستاذة ” ليلى الصالح طالبة الدراسات العليا في قسم الإعلام ضمن حلقة النقاش التي نظمتها مؤسسة سليمان الراجحي الخيرية،بالتعاون مع الجمعية السعودية للاتصال إذ تبنت خلال ورقتها التي قدمتها حول ” ضعف الإعلامية قصور لدى المرأة أم حضور للرجل” رأيا يتهم الرجال بأنهم هم من صادرو كثير ا من حقوق المرأة في الميدان الإعلامي
ليلى الصالح : (لا أعرف في مؤسساتنا ألإعلامية وبخاصة الصحفية والمجلات قرارا يتعلق بالكفاءات الإعلامية وسبل دعمها وتطويرها إلا كان من نصيب الذكور دون الإناث )
ياسر أورنيم :ومع أن العديد من تلك الرؤى هي مما يشغل بال الوسط النسائي الإعلامي السعودي فضلا عن المهتمات بالعمل الخيري إلا أن ما تثيره الدكتورة ليلى ربما يشتمل على جوانب جديدة ومثيرة
ليلى الصالح : (لن يكون للإعلامية السعودية نجاح حقيقي وظاهر مالم تكن جزءا من كل قرار يتخذ بمعنى أن تكون جزءا رئيسا ممن يصنعون هذا القرار داخل المؤسسة االإعلامية)
ياسر أورنيم : وقد كان من المتوقع أن تثير هذه الرؤى العديد من الإعلاميات والإعلاميين المشاركين بفاعلية في حلقة النقاش هذه وتسهم في تحريك الكثير من المياه الراكدة في أودية المرأة الإعلامية السعودية إذ عبرت بعض الإعلاميات عن جوانب أخرى من معاناتهم
تغريد : (أنا لا أعرف كيف يطالبنا البعض بالعمل كالرجال الصحفيين والحرص على الممارسة المهنية العالية ونحن تفتقد أبسط احتياجاتنا الصحفية)
نهى : ( متى أدرك الرجل أنه جزء من هذا القصور الذي نعيشه وعمل على القضاء على أسباب ذلك أيقن أن تحسنا كبيرا سيطرأ على الإعلاميات السعوديات)
ياسر أورنيم : ربما كان من المهم مستمعي الإعزاء إقامة مثل هذه اللقاءات بوصفها تنتظم العديد من الأوراق والمداخلات التي تسهم في تطويرالكثير من المهارات والقدرات لدى الإعلاميات السعوديات في ضوء المعوقات الكثيرة ، غير أن التساؤل المطروح هو إلى أي حد يمكن أن تكون هذه اللقاءات وحلقات النقاش قادرة على الوصول إلى صانع القرار الإعلامي في مؤسساتنا الإعلامية
من المقصورة في الرياض ياسرالمساعد أو رنيم المحيا ، إذاعة قسم الإعلام ، الرياض

 

 

 

 

داخل دراسات عليا - الأوراق البحثية المطلوبة

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*